5 طرق يساهم بها الذكاء الاصطناعي في تطوير المطاعم

انتشرت في السنوات القليلة الماضية طفرة في العالم الرقمي ألا وهي الذكاء الاصطناعي AI حيث أصبح أحد الركائز الهامة في العديد من القطاعات، ولكن هناك أيضًا مخاوف كثيرة بخصوص هذه التقنية في أن يتم استبدال العنصر البشري بشكل قاطع بأدوات وألات تعتمد على الذكاء الاصطناعى فقط، ولكن لا أحد ينكر الأثار الإيجابية له في تطوير الأعمال والعلامات التجارية المختلفة.

تحدثنا في مقالات سابقة عن خدمات الباركود وهي أحد الخدمات الحديثة ولكن لها جذور قديمة تمتد لعام 1994 ولكن لم تنتشر هذا الانتشار الملحوظ إلا في السنوات القليلة الماضية وخاصة بعد انتشار فيروس كورونا، وتعرفنا كيف ساهمت في تطوير مجالات كثيرة وكيف ساعتدتها على التطور وفتحت لها آفاق أوسع، ونحن الآن بصدد الحديث عن تقنية رقمية أ كثر انتشرًا واستخدامًا وهي الذكاء الاصطناعي وكيف ساهمت في تطوير مجالات متعددة ولكن هيا نناقش أولًا ماهية الذكاء الاصطناعي وبداية ظهوره وكيف يؤثر على صناعة المطاعم بشكل خاص وما الدور الذي يلعبه لتطوير هذه الصناعة.

ماهو الذكاء الاصطناعي؟

الذكاء الاصطناعي ai هو شكل من أشكال المعالجة التي تحاكي الذكاء البشري عبر الآلات أو أنظمة الكمبيوتر ويؤدي المهام التي كانت تتطلب البشر سابقًا، ويتم خلال برامج الذكاء الاصطناعي إجراء تحليل البيانات ومعالجة اللغة كما يعد أحد المكونات الرئيسية للذكاء الاصطناعي هو مجموعة البيانات التي يتم تزويد البرنامج بها والتي تسمح له بالتطوير والتعلم والتنبؤ بالمهام المستقبلية.

استثمرت أكبر الشركات في العالم المليارات في فرق علوم البيانات للمساعدة في تحسين نظام تشغيل الذكاء الاصطناعي الخاص بها باستخدام أفضل علوم الكمبيوتر والمعرفة التجارية كما يعد الذكاء الإصطناعي اليوم ابتكار رائد في قطاع التكنولوجيا حيث يوفر فرص لا حدود لها لمستخدميه ولكنه يمثل أيضًا تهديدًا لبعض الوظائف في أنه سوف يحل محلها بشكل كامل، ويظل الهدف الأساسي لهذه التكنولوجيا الثورية هو تغيير الطريقة التي يتفاعل بها البشر في حياتهم اليومية عن طريق إزالة الحاجة إلى وجود خطوات كثيرة ومعقدة لإكمال المهام وتوفير الوصول الفوري إلى المعلومات والخدمات.

اقرأ أيضًا عن: كيفية تصميم منيو الكتروني في 5 خطوات

ما هو الذكاء الاصطناعي

ظهر الذكاء الاصطناعي لأول مرة في الأربعينيات من القرن الماضي عندما بدأ الباحثون في تطوير أنظمة يمكنها حل المهام المعقدة، أحد الأمثلة المبكرة على الذكاء الإصطناعي هو برنامج الشطرنج “دييب بلو” الذي هزم بطل العالم في الشطرنج غاري كاسباروف في عام 1997.

في السنوات الأخيرة شهد الذكاء الاصطناعي تطورًا سريعًا بفضل التقدم في مجال التعلم الآلي حيث أدى هذا التطور إلى ظهور تطبيقات جديدة للذكاء الاصطناعي في مجموعة متنوعة من المجالات بما في ذلك الرعاية الصحية والتعليم والمطاعم وهذا هو موضوعنا اليوم.

كيف يؤثر الذكاء الاصطناعي في صناعة المطاعم؟

يشير الذكاء الاصطناعى في مجال المطاعم إلى استخدام التكنولوجيا والبرمجيات المتقدمة لتحسين جميع خدمات المطاعم والتي لا تقتصر على تحسين عمليات الطهي بل تشمل التوصيل وتحليل بيانات العملاء والزبائن واتخاذ القرارات الإدارية السليمة وتحسين إدارة المخزون وضبط التكاليف.

يتم استخدام التكنولوجيا الذكية في المطاعم لتحسين تجربة العملاء من خلال تطوير تطبيقات الهاتف المحمول وأجهزة الطلب الذاتي والتي يعد المنيو الرقمي أكبر مثال لها حيث يسمح للعملاء بالطلب والدفع بسهولة وسرعة، كما يتم استخدام أدوات AI في تحليل تفضيلات العملاء وتوصيات قوائم الطعام وتخصيص العروض والخصومات بناءً على البيانات التي تم تجميعها.

لا يزال استخدام الذكاء الاصطناعى في صناعة المطاعم في مراحله الأولى ولكن لديه القدرة على إحداث ثورة في الطريقة التي تتفاعل بها المطاعم مع عملائها، فمن خلال تقديم توصيات مخصصة وتحليلات دقيقة يمكن للمطاعم إنشاء تجربة ممتعة لا تُنسى لعملائها، فيما يلي سوف نتناول أهم 5 طرق يمكن استغلال الذكاء الاصطناعى خلالها لتحسين تجربة المطاعم.

1- خدمة الطاولة الآلية

تعد خدمة الطاولة الآلية أحد أبرز التطبيقات التي يمكن للذكاء الاصطناعي أن يسهم من خلالها في تحسين جودة الخدمات في المطاعم، وتتمثل فكرة خدمة الطاولة الآلية في استخدام روبوتات مزودة بكاميرات وأجهزة استشعار لتوصيل الطلبات والوجبات إلى الطاولات دون تدخل بشري وتستطيع هذه الروبوتات التحرك بين الطاولات وتجنب العقبات باستخدام تقنيات الرؤية بالحاسوب وتقنيات التعلم الآلي، كما يمكنها تتبع حالة كل طلب وإرسال تنبيهات للمطبخ عند الاحتياج مما يساهم في تسريع الخدمة وتقليل التكاليف.

اقرأ أيضًا: ما تريد معرفته حول رمز الاستجابة السريعة كيو ار كود بالتفصيل

2- تحسين عمليات التوصيل

تحولت الكثير من المطاعم بمساعدة الذكاء الإصطناعى إلى تطوير تطبيقات توصيل الطعام لتعزيز عمليات التوصيل والحصول على رضا العملاء وتقييمات إيجابية للمطعم، يساعد AI مسؤولي التوصيل في البحث عن أسرع الطرق لتوصيل طلبات الطعام إلى أماكن مختلفة وكذلك الاستفادة من بيانات الخرائط لتخفيض وقت التوصيل كما يساعد العملاء نفسهم في تتبع حالة طلباتهم.

التكلم مع الذكاء الاصطناعي

3- تحسين إدارة المخزون

يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساعد المطاعم على تحسين إدارة مخزونها والحد من الهدر فمن خلال جمع البيانات حول أنماط الطلب على المنتجات والأطعمة عبر فترات زمنية مختلفة على مدار العام الكامل يمكن للذكاء الاصطناعي معالجة هذه البيانات واستنتاج نماذج الطلب وبناءً على هذه النماذج يمكنه مساعدة المطاعم في توقع الكميات المطلوبة من كل منتج وتحديد أفضل أوقات الشراء والكميات المتوقعة، كما يمكنه مراقبة تاريخ انتهاء الصلاحية للمنتجات والتنبؤ بالكميات التي ستنفذ قبل انتهاء صلاحيتها لتفادي الهدر، كل هذا سوف يساعد المطاعم في تخطيط إدارة مخزونها على أكمل وجه والحد من النفقات غير الضرورية.

4- خدمة العملاء الذكية

يمكن للذكاء الاصطناعى أن يساهم بشكل كبير في تقديم خدمة عملاء متميزة للمطاعم من خلال بناء نظام ذكي قادر على الاستجابة لاستفسارات وشكاوى العملاء عبر قنوات الدردشة والرسائل النصية كما يمكنه معالجة طلبات الحجز وإلغاء الحجوزات أو تأكيدها،  وباستخدام تقنية المعالجة اللغوية الطبيعية يستطيع النظام فهم الطلبات والاستفسارات بلغات متعددة كما يمكنه تتبع تاريخ التعاملات السابقة لكل عميل وتقديم خدمة متكاملة متميزة.

تابع أيضًا: منيو باركود: الحل الأمثل لتحسين تجربة المطاعم

5- تقليل الأخطاء

يستخدم الذكاء الاصطناعي في المطاعم لتحسين دقة معالجة الطلبات وتقليل الأخطاء الناتجة عن سوء التواصل بين العملاء والموظفين، فبدلًا من إجراء العميل لطلبات الطعام من خلال أحد الموظفين بشكل تقليدي وربما يحدث أخطاء في كتابة الطلب، يمكن للعملاء استخدام أجهزة الطلب الذاتي أو التطبيقات المحمولة لإدخال طلباتهم بشكل مباشر ثم يتم إرسالها مباشرة إلى مطبخ المطعم ثم يقوم AI بمعالجة الطلبات بدقة وفهمها بشكل صحيح مما يقلل من فرص حدوث أخطاء في تنفيذ الطلبات.

بالإضافة إلى ذلك يمكن للذكاء الاصطناعي معالجة المشكلات السابقة وتحسين الأداء مع مرور الوقت من خلال تحليل البيانات المتعلقة بالأخطاء السابقة وتحديد الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى حدوث الأخطاء لتحسين الأداء وتجنب تكرار الأخطاء في المستقبل.

مستقبل الذكاء الاصطناعي

مستقبل الذكاء الاصطناعي في صناعة المطاعم

من المؤكد أنه يوجد أمام الذكاء الاصطناعى في صناعة المطاعم مستقبل مشرق ولكي يستمر هذا التعاون بين مجال AI والمطاعم يجب الاستثمار الجيد في تطوير تطبيقات iOS, Android تساعد على دعم هذه التقنية وتحسين تجارب العملاء والمحافظة على التنافسية في مجال صناعة المطاعم، هناك عدد من الاستراتيجيات التي تساعد في استمراية استخدام ai في المطاعم.

  • تحديد أهداف واضحة: من المهم أن تحدد المطاعم أهدافها قبل البدء في استخدام الذكاء الاصطناعى.
  • المراقبة والتحسين: من المهم مراقبة أداء حلول الذكاء الإصطناعي وإجراء التحسينات اللازمة لتحقيق أقصى استفادة من أدوات ai في المطاعم.
  • التدريب والدعم: يتطلب استخدام الذكاء الاصطناعي تدريب ودعم لطاقم العمل على كيفية استخدام حلول الذكاء الاصطناعى وتوفير الدعم اللازم لهم.
  • اختيار الحلول المناسبة: حيث يوجد العديد من حلول الذكاء الاصطناعي المتاحة للمطاعم ولكن من المهم اختيار الحل المناسب لاحتياجات العمل المحددة.

في النهاية، بالتأكيد سوف تحتاج إلى شريك تقني خبير لإنشاء تطبيق قائم على الذكاء الإصطناعي لأعمال مطعمك لذلك يمكنك التواصل مع خبراء منيوز بي لمناقشة متطلبات أعمال مطعمك وسوف يقدمون لك حلول مميزة على الذكاء الاصطناعى بمساعدة المطورين الخبراء لديهم.

المصدر: Contribution Of Artificial Intelligence in the Restaurant Industry

أهم 5 تساؤلات عن قارئ البار كود وإجاباتها

أصبحت رموز الاستجابة السريعة QR Code من التقنيات الرقمية الهامة والتي انتشرت انتشارًا سريعًا في السنوات القليلة الماضية، ولكي تعمل هذه الأكواد لا بد من وجود قارئ البار كود وهو جهاز يقوم بقراءة المعلومات المشفرة داخل هذه الأكواد مما يسهل الوصول إليها بمجرد مسح الرمز.

تحدثنا في مقالات سابقة عن رموز الاستجابة qr وكيف ساهمت في كثير من المجالات وساعدت على سرعة الحصول على الخدمات وأيضًا كان لها دور ومساهمة فعالة أثناء انتشار الأمراض والأوبئة، ونحت الآن بصدد الحديث عن قارئ البار كود لأنه في الحقيقة لا قيمة ولا وجود لمثل هذه التقنية بدون وجود أداة فعالة تقوم بترجمتها فكيف نقوم بإنشاء كود QR ونحن لا نعلم كيف سيتم الوصول إلى المعلومات والخدمات التي تم تشفيرها داخله؟ لذلك قارئ qr لا يقل أهمية عن أكواد الاستجابة السريعة نفسها بل هو حجر الأساس فيها، فيما يلي سوف نتناول أهم الأسئلة حول قارئ البار كود والإجابات عنها، تعمق معنا.

5 أسئلة حول قارئ البار كود

سوف نناقش فيما يلي أهم 7 أسئلة تدور حول قارئ البار كود مع الإجابات عليها لكي تكون لديك صورة واضحة حول تقنية رموز الاستجابة السريعة وآلية عملها وكيف يقوم ماسح qr بقراءة الرموز وفك تشفيرها من أجل الوصول السريع للمعلومات المدمجة بها.

انشاء باركود اون لاين

1- ما هو قارئ البار كود؟

قارئ الباركود (Barcode Reader) هو جهاز أو برنامج يستخدم لقراءة وتفسير البيانات المشفرة عند انشاء باركود اون لاين للمنتجات أو العبوات ويعتبر الباركود وسيلة سريعة وفعالة لتخزين ونقل المعلومات، تحتوي رموز الباركود على العديد من البيانات المختلفة مثل: رقم المنتج، السعر، تاريخ الصلاحية، ومعلومات المورِد وعندما يقوم قارئ البار كود بمسح الرمز يترجم الباركود النص المشفر إلى معلومات قابلة للقراءة يمكن استخدامها في عمليات مختلفة مثل المبيعات وإدارة المخزون.

تعتمد تقنية قراءة الباركود على مبدأ تغيير الضوء والظل في الخطوط والفراغات الموجودة في الباركود حيث يستخدم قارئ رموز qr ضوءًا يتم إرساله على QR Code وعندما يصطدم الضوء بالخطوط المظلمة في الباركود يتم امتصاصه في حين يتم انعكاس الضوء على الفراغات الفاتحة ويتم قراءة هذه الأنماط بواسطة القارئ وترجمتها إلى تسلسل من الأرقام والحروف المفهومة، تتطور تقنيات قارئ البار كود باستمرار حيث يتم تطوير قارئات ذكية قادرة على مسح QR Code بسرعة ودقة عالية، وتدعم تنسيقات الباركود المختلفة مثل UPC، EAN، Code 39، وغيرها.

تتوفر قارئات الباركود بأشكال مختلفة منها:-

  • الماسحات الضوئية المتصلة بأجهزة الكمبيوتر.
  • الأجهزة المحمولة المستخدمة في المتاجر ومراكز التوزيع.
  • تطبيقات الهاتف المحمول التي تعمل على قراءة الباركود باستخدام الكاميرا.

2- كيف يعمل ماسح الباركود؟

تلتقط ماسحات الباركود الضوء المنعكس وتترجمه إلى تسلسل رقمي مشفر ثنائي الأبعاد وغالبًا ما تستخدم ماسحات الباركود الضوئية الليزر أو ضوء LCD حيث يقومون بمعالجة البيانات وإرسالها مرة أخرى إلى نقطة البيع أو الكمبيوتر المتصل بها من خلال قراءة نمط الرمز الشريطي باللونين الأبيض والأسود.

مسح QR Code

يمكن للماسحات الضوئية الأكثر تقدمًا قراءة الرمز الشريطي بالكامل مرة واحدة لكن الماسحات الضوئية الأكثر تقليدية وبساطة تتطلب نقل الرمز الشريطي فعليًا عبر سطح الماسح الضوئي، أما اليوم يتم استخدام كاميرا الهواتف الجوالة بشكل متزايد لمسح الرمز، تقوم ماسحات الباركود بترجمة الأنماط الهندسية للخطوط والمربعات والأرقام إلى كود ثنائي والذي يمكنه بعد ذلك إرسال المعلومات مباشرة إلى برامج مخصصة لذلك فهي أداة أساسية لإدارة المخزون وتتبع المبيعات.

اقرأ أيضًا: أشهر 5 تطبيقات لتخصص الذكاء الاصطناعي

2- هل تستطيع ماسحات الباركود العادية قراءة رموز QR؟

لا، لا تستطيع ماسحات الباركود العادية عادةً قراءة رموز QR، تم تصميم ماسحات الباركود الضوئية خصيصًا لقراءة الرموز الشريطية أحادية البعد مثل رموز UPC الموجودة في منتجات البيع بالتجزئة حيث يستخدم قارئ qr ضوء الليزر أو ضوء LED لقراءة العروض المختلفة لخطوط الباركود.

في المقابل، رموز الاستجابة السريعة QR هي رموز ثنائية الأبعاد تحتوي على أنماط أكثر تعقيدًا من المربعات السوداء والبيضاء لذلك فهي تتطلب قاري باركود من نوع مختلف، يُشار إليه غالبًا باسم الماسح الضوئي لرمز الاستجابة السريعة أو التصوير ثنائي الأبعاد والتي يتم استخدامها لقراءة وتفسير المعلومات المشفرة في رمز الاستجابة السريعة بشكل صحيح، تستخدم هذه الماسحات الضوئية مستشعرات الصور والخوارزميات المتخصصة لفك تشفير نمط رمز الاستجابة السريعة.

معظم أنواع قارئ البار كود قد يكون لديها القدرة على قراءة الرموز عند إنشاء كود QR بالإضافة إلى الرموز الشريطية التقليدية، إلا أنها ليست ميزة قياسية في جميع ماسحات الباركود الضوئية لذلك إذا كنت بحاجة على وجه التحديد إلى مسح رموز الاستجابة ضوئيًا فمن الأفضل استخدام قارئ qr مخصص أو جهاز يدعم ماسح qr.

3- هل تتطلب الرموز الشريطية ورموز QR ماسحات ضوئية خاصة؟

يأتي هذا التساؤل عن إذا كان كلا نوعي رموز الاستجابة الشريطية ورمز الاستجابة السريعة QR Code تحتاج إلى قاري باركود خاص، تأتي الإجابة أنه يمكن قراءة الرموز الشريطية ورموز الاستجابة السريعة باستخدام قارئ البار كود أو ماسح qr، تستخدم هذه الماسحات الضوئية مصدر ضوء وجهاز استشعار لقراءة الكود وتحتوي العديد من الهواتف الذكية أيضًا على قارئات رمز QR مدمجة يمكن استخدامها لمسح الرمز ضوئيًا ببساطة باستخدام كاميرا الهاتف.

هناك العديد من الأنواع المختلفة من ماسحات الباركود وقارئات رمز الاستجابة السريعة المتاحة، ويمكن أن تختلف من حيث الميزات والإمكانيات ويتم تصميم بعض الماسحات الضوئية لقراءة نوع واحد فقط من التعليمات البرمجية (إما الرموز الشريطية أو رموز QR) ، في حين أن البعض الآخر قادر على قراءة كليهما، بشكل عام يجب أن يعمل أي ماسح ضوئي مصمم لقراءة نوع الكود الذي تحاول مسحه ضوئيًا، ومع ذلك من الجيد دائمًا التحقق مرة أخرى من أن الماسح الضوئي الذي تستخدمه متوافق مع الرموز التي تريد قراءتها.

4- كيف يمكن قراءة QR Code وماسحات الباركود؟

يمكن قراءة QR Code وماسحات الباركود باستخدام كاميرا الهاتف المجمول المزودة بقارئ البار كود مثل الهواتف الذكية وأجهزة التابلت والأيباد، كما أن هناك العديد من التطبيقات المتاحة على متاجر التطبيقات الخاصة بنظامي الاندرويد و IOS والتي يمكنها مسح الرمز وقراءة QR Code.

اقرأ أيضًا عن: 7 معلومات يجب أن تعرفها قبل مسح الرمز

لقراءة رمز الاستجابة السريعة أو قارئ qr باستخدام تطبيق على جهاز محمول عليك اتباع الخطوات التالية:

  • افتح تطبيق الماسح الضوئي.
  • وجه الكاميرا إلى QR Code أو ماسح الباركود.
  • انتظر حتى يتعرف التطبيق على الرمز.
  • سيعرض التطبيق المعلومات المخزنة في الرمز.

قارئ رموز qr

5- لماذا تحتاج الرموز الشريطية المختلفة إلى ماسحات ضوئية مختلفة؟

قد يتطلب مسح أنواع مختلفة من الباركود أجهزة مختلفة وبرامج مختلفة، فالطريقة المستخدمة للمسح الضوئي باستخدام الليزر للرموز الشريطية أحادية الأبعاد لن تعمل مع رموز QR التي تلتقط صورة للكود بشكل أو بآخر وتحلل وحدات البكسل، تحتاج الرموز ثنائية الأبعاد متعددة الألوان إلى أجهزة استشعار للألوان بدلاً من مجرد أجهزة استشعار لشدة الضوء.

يحتاج الرموز الشريطية المختلفة إلى ماسحات ضوئية مختلفة بناءً على تنسيق الباركود والدقة والسرعة المطلوبة طرق الاتصال ومتطلبات البيئة، يتم تصميم الماسحات الضوئية بمواصفات محددة لتناسب احتياجات مسح QR Code المختلفة، وفي بعض الأحيان قارئ البار كود قد يكون متوافقة مع عدة تنسيقات مختلفة مما يسمح له بقراءة مجموعة واسعة من الرموز الشريطية، ومع ذلك قد يكون هناك تنسيقات خاصة تتطلب ماسحات ضوئية مخصصة للتعامل معها بشكل أفضل.

يهدف استخدام ماسحات ضوئية مختلفة للرموز الشريطية إلى ضمان قدرة فعالة ودقيقة على قراءة الباركود وباختيار الماسح الضوئي المناسب لكل تنسيق محدد يمكن تحسين أداء قراءة الباركود وضمان سلاسة التكامل مع الأنظمة والتطبيقات المختلفة.

اقرأ أيضًا: كيفية تصميم منيو الكتروني في 5 خطوات

الرموز الشريطية المختلفة تحتاج إلى ماسحات ضوئية مختلفة لعدة أسباب:

  • تنسيقات الباركود المختلفة: هناك العديد من تنسيقات رموز الباركود المختلفة مثل UPC، EAN، Code 39، Code 128، وغيرها الكثير حيث تختلف هذه التنسيقات في هيكلها وأنماط الخطوط والفراغات المستخدمة، لذا يحتاج كل تنسيق إلى قاري باركود يكون قادرًا على قراءة الهيكل والأنماط الخاصة به.
  • تختلف ماسحات الباركود في قدرتها على قراءة الباركود بدقة عالية وسرعة فائقة، بعض الرموز الشريطية تحتاج إلى ماسحات ذات دقة عالية لقراءة الخطوط الدقيقة والفراغات الصغيرة بدقة بينما قد تكون بعض الرموز الشريطية كبيرة الحجم تحتاج إلى ماسح qr ذو سرعة عالية لقراءتها بسرعة.
  • يختلف نوع وواجهة الماسحات الضوئية المختلفة حيث أن بعضها يستخدم واجهة USB للاتصال بأجهزة الكمبيوتر بينما يستخدم البعض الآخر تقنيات البلوتوث أو الواي فاي للاتصال بالأجهزة المحمولة، لذلك يجب أن يكون قارئ البار كود متوافقًا مع نوع الاتصال المطلوب للتكامل السلس مع الأنظمة المستخدمة.
  • تختلف متطلبات الماسحات الضوئية حسب البيئة والمجال الذي تُستخد به، قد تحتاج بعض المجالات إلى ماسحات ضوئية مقاومة للماء أو مقاومة للصدمات للاستخدام في بيئات قاسية مثل المستودعات أو المتاجر، بينما قد تحتاج بعض البيئات الخاصة إلى ماسحات ضوئية قادرة على قراءة الباركود عبر المسافات الطويلة أو في ظروف إضاءة ضعيفة.

في النهاية، تناولنا في هذا المقال أهم التساؤلات التي تدور حول قارئ البار كود مع الإجابة عليها لتكوين صورة واضحة حول تقنية رموز الاستجابة السريعة وآلية عملها وقراءتها بواسطة قارئ qr، إذا كان لديك تساؤلات بخصوص خدمة QR Code وتريد دمجها في مجال عملك تواصل الآن مع منيوز بي أفضل موقع لإنشاء رموز الاستجابة السريعة والتي يسهل قراءتها مع جميع أنواع قارءات الباركود المتوفرة في الأسواق أو المدمجة في الهواتف الجوالة والتطبيقات، لا تنظر كثيرًأ واحصل الآن على رمز استجابة مميز لعلامتك التجارية.

المصدر: What is a barcode reader

منيوز بي | Menus bee متوفر علي: